الجمعة، 12 فبراير، 2010





أضحك ودمعي حايرٍ وسط عيني


عندما يسألني أحد ماسبب الحزن في عينك؟ مابك؟
فأرد بابتسامه ليس بي شيء وفي الواقع أن كل ما بيَّ أني لا أستطيع أن أقول ما بي
وبداخلي أصرخ وأود البوح عن كل ما بداخلي ولا أملك إلا أن



أضحك ودمعي حايرٍ وسط عيني
عندما أشارك أو اضطر لمشاركة الناس أفراحهم وأمثل الفرح معهم وأنا غارقه في حزني


أضحك ودمعي حايرٍ وسط عيني
عندما أرى أقرب الناس لي في همٍ وضيقة وأحاول أن أهون عليه
وأضحك معه رغم أني في قمة تعاستي لرؤيته مهموم




أضحك ودمعي حايرٍ وسط عيني
عندما ألتقي بشخص عزيز وقد تغير سلوكه الأخلاقي بدون مقدمات


أضحك ودمعي حايرٍ وسط عيني

عندما أشاهد طفل بريء يلعب ويمرح ولا يبالي لهموم الدنيا أبتسم في وجهه

وفي قلبي حسرة عليه من غدٍ وما تخبئ له الأيام من هموم وأحزان عندما يكبر

أضحك ودمعي حايرٍ وسط عيني